التسجيل في فعالياتنا English

الأخبار

فاز بها 5 كويتيين و5 عرب وجهتان علميتان في إفريقيا، (التقدم العلمي) تعلن أسماء الفائزين بجوائزها وجائزة عبد الرحمن السميط في مجال الأمن الغذائي لعام 2019

     أعلنت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي اليوم أسماء الفائزين بجوائزها لعام 2019 وهي (جائزة الإنتاج العلمي) المخصصة للباحثين الكويتيين في ستة مجالات علمية و(جائزة الكويت) المخصصة للباحثين الكويتيين والعرب في أربعة مجالات متنوعة إضافة إلى جائزة السميط للتنمية الإفريقية في مجال الأمن الغذائي.

     وتستهدف المؤسسة من جوائزها تحقيق رسالتها المتمثلة في تحفيز ودعم القدرات البشرية عبر مبادرات تساهم في بناء قاعدة صلبة للعلم والتكنولوجيا والإبداع وتعزيز البيئة الثقافية الممكنة لذلك، وتشجيع الباحثين وتعزيز العطاء والإنتاج العلمي المتميز محليا وعربيا، فيما تستهدف من جائزة السميط التي تشرف عليها دفع عملية التنمية في قارة أفريقيا.

وقال المدير العام للمؤسسة الدكتور عدنان شهاب الدين إن إعلان الفائزين بجوائز المؤسسة جاء بعد اعتمادها من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح  الأحمد الجابر الصباح – حفظه الله ورعاه- رئيس مجلس إدارة المؤسسة بناء على توصيات أعضاء مجلس إدارة المؤسسة وتوصيات مجلس الجوائز في المؤسسة ولجان التحكيم بشأن الفائزين بالجوائز.

  وقال الدكتور شهاب الدين إن مجلس أمناء جائزة السميط للتنمية الإفريقية المخصصة هذا العام لمجال الأمن الغذائي قرر منحها مناصفة لجهتين إفريقيتين نظير جهودهما ومساهماتهما في مجال تعزيز الأمن الغذائي وتطوير إنتاج الأغذية في القارة الإفريقية.

     وأوضح أن الجائزة قد حصل عليهامناصفةً المركز الإفريقي للأرز ( The Africa Rice Center) الذي يقود مراكز الأبحاث في تطوير الأرز عبر شبكاتٍ بحثية عالية المستوى ملتزمة بتحسين مستوى المعيشة من خلال منهجية علمية متينة وشراكات تهدف إلى تنمية اقتصاديات الأرز في إفريقيا، إضافة إلى جهوده في بناء القدرات الإفريقية في البحث من خلال برامجه التعليمية.

         أما الاتحاد الإفريقي لأبحاث الحبوب  (Pan Africa Bean Research Alliance) الذي طور أنواعاً من الحبوب ملائمة للزراعة في الظروف المناخية لقارة إفريقيا نظراً لأهمية الحبوب في النظام الغذائي للشعوب الإفريقية فيما شمل التطوير زيادة الإنتاج و قيمة غذائية مرتفعة ومقاومة ظروف المناخ الجاف ووثق إنجازاته في دوريات متخصصة مرموقة.

   وأفاد أن أعمال الجهتين الفائزتين كان لها أثر كبير في تحقيق تحسيناتٍ ملموسة في حياة ملايين الأشخاص ممن يعانون من سوء التغذية وقلة الغذاء وزيادة الإنتاج وتعزيز القيمة الغذائية للمحاصيل الغذائية الحيوية في قارة إفريقيا فضلا عن دورهما في تعزيز دور النساء في القطاع الزراعي.

    ويضم مجلس الأمناء شخصيات دولية بارزة في مجال العمل الإنساني  والتنمية في أفريقيا فيما تمنح جائزة السميط للتنمية الإفريقية سنويًّا للأفراد أو المؤسسات في أحد المجالات الثلاثة المقررة للجائزة: الأمن الغذائي أو الصحة أو التعليم، وهي نتاج مبادرة من سمو أمير البلاد تكريمًا وتخليداً لإرث المرحوم بإذن الله تعالى الدكتور عبد الرحمن السميط، وهو طبيب كويتي كرَّس حياته للتصدي للتحديات الصحية والتعليمية وتلك المتعلقة بالأمن الغذائي التي تواجه القارة الإفريقية. ويشرف مجلس أمناء الجائزة على جميع إجراءات الجائزة، في حين تقدم مؤسسة الكويت للتقدم العلمي كل أشكال الدعم اللوجستي والإداري للجائزة.

   وعن جائزة (الإنتاج العلمي) قال الدكتور شهاب الدين إن خمسة باحثين كويتيين فازوا بها في خمسة مجالات أولها (العلوم الهندسية) الذي فاز به الدكتور سلطان ماجد السالم، الباحث العلمي في مركز أبحاث البيئة والعلوم الحياتية في معهد الكويت للأبحاث العلمية، والذي نشر 19 بحثاً علمياً في دوريات محكمة والعديد من الأبحاث في وقائع المؤتمرات، كما نشر عدداً من الأبحاث في فصول كتب علمية.

وأضاف إنه في مجال (العلوم الحيوية) فاز بالجائزة الدكتور بدر حمد الهاجري، الأستاذ المساعد في قسم  العلوم البيولوجية بكلية العلوم في جامعة الكويت، الذي نشر 16 بحثاً علمياً في دوريات محكمة وعدداً من الأبحاث في وقائع المؤتمرات.

   وأوضح أنه في مجال (العلوم الطبية والطبية المساعدة) فاز الدكتور جاسم يوسف الهاشل، الأستاذ المشارك في قسم الأمراض الباطنية بكلية الطب في جامعة الكويت واستشاري الأمراض العصبية في مستشفى ابن سينا، الذي نشر 64 بحثاً في دوريات محكمة.

   وذكر أنه في مجال (العلوم الاجتماعية والإنسانية) فازت الدكتورة هند باتل المعصب، الأستاذ المساعد في قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية والعميد المساعد للشؤون الأكاديمية والأبحاث والدراسات العليا في جامعة الكويت التي نشرت 18 بحثاً علمياً في دوريات محكمة وألّفت كتاباً واحداً وشاركت في العديد من المؤتمرات المحلية والعربية والإقليمية.

وأفاد بأنه في مجال (العلوم الإدارية والاقتصادية) فاز الدكتور نايف نزال الشمري، الأستاذ المساعد في قسم الاقتصاد و العميد المساعد للشؤون الطلابية في كلية العلوم الإدارية بجامعة الكويت، الذي نشر 20 بحثاً علمياً في دوريات محكمة وألّف كتاباً واحداً كما نشر عدداً من الأبحاث في وقائع المؤتمرات.

   يذكر أن (جائزة الإنتاج العلمي) أنشئت في عام 1988 تحقيقا لمبادرة سمو أمير البلاد بتكريم الكويتيين الذين يحملون درجة الدكتوراه في مختلف حقول المعرفة مستهدفة تشجيع العلماء والباحثين الشباب من الكويتيين على زيادة متابعتهم لأبحاثهم التي تتوجه إلى خدمة المجتمع.

   وقال المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي إن المؤسسة منحت (جائزة الكويت) لعام 2019 في أربعة مجالات أولها في مجال العلوم الأساسية (الرياضيات) الذي فاز به الأستاذ الدكتور نادر محمد المصمودي (الجمهورية التونسية) الذي يعمل أستاذا للرياضيات في معهد " كورانثت " للعلوم الرياضية في جامعة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، والذي نشر 140 بحثاً علمياً في دوريات علمية مرموقة وسبعة كتب وأبحاث منشورة في فصول كتب.

   وقد منح الدكتور نادر المصمودي الجائزة لريادته في مجال تحليل المعادلات التفاضلية الجزئية وتطبيقاتها في الفيزياء والميكانيكا مع التركيز على ميكانيكا الموائع، وتأثير أعماله على مواضيع مختلفة مثل نماذج البوليمرات متناهية الصغر و مقاربات أرقام ماخ الصُغرية و الصقل المتجانس للحدود و استقرار تدفقات Couette والمعادلات غير الخطية للأوساط المشِتتة و طبقات الحدود.

   وأوضح الدكتور شهاب الدين أنه في المجال الثاني المخصص للعلوم التطبيقية (البيئة) فاز  بالجائزة الدكتور عمر خميس فرحه ( فلسطين) الذي يعمل أستاذا للكيمياء في جامعة نورث ويسترن بالولايات المتحدة الأمريكية، والذي نشر 375 بحثاً علمياً في دوريات علمية محكمة وأربعة كتب و 15 براءة اختراع مسجلة في الولايات المتحدة الأمريكية.

   ومنح الدكتور عمر فرحه الجائزة لأبحاثه التي تركزت على حل المواضيع المثيرة في الكيمياء وعلوم المواد، بدءاً من التطبيقات المتعلقة بالطاقة والبيئة إلى تحديات الدفاع الوطني من خلال استخدام مواد ذرية ذات تطبيقات دقيقة، ومن خلال استغلال الطبيعة المعيارية للأطر المعدنية العضوية (MOFs) والبوليمرات العضوية المسامية (POPs) ، وعلى فهم دور الهندسة ثلاثية الأبعاد أساساً في تعديل وظيفة المادة للتطبيقات في تخزين الغاز وفصله و الحفز و معالجة المياه وإزالة السموم من نماذج محاكاة الحرب الكيميائية.

وذكر أنه في المجال الثالث المخصص للعلوم الاقتصادية والاجتماعية (العلوم الاجتماعية) فاز به مناصفة كل من الأستاذ الدكتور علي أومليل ( المملكة المغربية) الذي يعمل أستاذ كرسي الفكر السياسي العربي المعاصر في كلية الآداب و العلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس في الرباط بالمغرب، والأستاذة الدكتورة أماني جمال (فلسطين) التي تعمل أستاذة “ إدواردز س. سانفورد”  للسياسة في جامعة برينستون بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقد منح الدكتور أومليل الجائزة لنشره تسعة كتب من خلال مشروع فكري وسياسي مهم يدور حول إشكاليات حاسمة للعالم العربي في مرحلة مابعد الاستقلال، ومساهمته في حركية الفكر الفلسفي ودرسه وإغنائه بمؤلفات مهمة، وشمولية رؤيته لقضايا السياسة و الفكر و المستقبل العربي.

      أما الدكتورة أماني جمال فقد منحت الجائزة لنشرها العديد من الدراسات و الكتب ومساهمتها في دراسات رائدة في التنمية السياسية في العالم العربي، وفي أبحاث مهمة حول دمج المسلمين في الولايات المتحدة وفي المجتمعات الغربية على نطاق أوسع، وبناء عدة مبادرات لتوسيع البنية التحتية العلمية في العالم العربي، ومن أهمها مشروع الباروميتر العربي، الذي يجري مسوحا تمثيلية وطنية عالية الجودة للمواطنين في 13 دولة عربية.

    وأفاد بأنه في مجال الفنون والآداب (دراسات في اللغات الأجنبية وآدابها) فاز بالجائزة الأستاذ الدكتور محمد يوسف شاهين (المملكة الأردنية الهاشمية) الذي يعمل أستاذ شرف في الجامعة الأردنية بالمملكة الأردنية الهاشمية، والذي نشر 29 مقالة في مجلات علمية و12 كتابا.

  ومنح الدكتور محمد شاهين الجائزة لأبحاثه وكتبه التي تركزت على  إبراز دور الخيال الغربي الاستشراقي عند كبار الأدباء الإنجليز والأمريكيين وتأثيرهم على الروائيين والشعراء العرب، إضافة إلى معرفته الشخصية بكبار النقاد والمنظرين الغربيين و العرب مما أتاح له فرصة الاطلاع على كتاباتهم المنشورة و غير المنشورة و عرض أفكارهم ونظرياتهم و ترجمة أعمالهم.

يذكر أن (جائزة الكويت) أنشئت عام 1979 تماشيا مع أهداف مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وتحقيقا لأغراضها في دعم الأبحاث العلمية بمختلف فروعها وتشجيع العلماء والباحثين العرب.